“هاشمي بريس” الإخبارية الشاملة سفينة التفاؤل .. باسم الله مجراها ومرساها

0

ــ هيئة التحرير 

* باسم الله مجراها ومرساها *
على إيقاع ألحان مقولة “جاك لايتون” العميقة انطلقت سفينة منبركم “هاشمي بريس” وعلى متنها نحن وإياكم، حاملة لرسالتها الإعلامية النبيلة :
{} الحب أفضل من الغضب، الأمل أفضل من الخوف، التفاؤل أفضل من اليأس، إذن دعنا نكون محبين و آملين ومتفائلين، وسوف نقوم بتغيير العالم {} – جاك لايتون
أجل بإمكاننا تغيير العالم، العالم في أفقه الأبعد والأقرب، الفردي والجماعي، فالبحب الصافي المتبادل وبالأمل المضاد للخوف وبالتفاؤل المزيح لليأس، نستطيع معا بكل تأكيد تغيير العالم.
العالم هو أنت وأنا وهم ونحن والبعض والكل ….
التغيير، كلمة ضخمة مخيفة للكثيرين ممن يجهلون أسس ومنطلقات وآفاق التغيير، التغيير ليس بالضرورة أن تهدم جدارا وتبني بدله جدارا آخر، التغيير ليس بالضرورة أن تقتلع شجرة وتغرس بدلها شجرة أخرى، التغيير ليس بالضرورة أن تنتقد ظاهرة أو أن تهاجم خللا أو أن تقوم اعوجاجا، بل التغيير هو أن تؤمن مبدئيا وبعمق بالمهمة الملقاة على عاتقك وبأن تقتنع اقتناعا لا يساوره ريب أو شك بنجاعة وسلامة وسائلك ووسائطك، وبأن توقن يقينا تاما بأنه من غير المعقول أن تقطف النتائج والثمار قبل النضج وقبل الأوان، وبأن القاطف ليس بالضرورة أن تكون أنت، بل يجب أن تسلم تسليما لا مراء فيه ولا جدال بأن المستحق لقطف ثمار مجهودك وعملك هو الآخر، هو المجتمع، هو الرأي العام.
بهذا التفكير انطلقنا وعليه سنسير وسنواصل المسير، كل ما نعمله في مجال الصحافة والإعلام، نعمله خدمة للوطن والمواطنين، في صالح الدولة والمجتمع، في صالح الفرد والمجموع، متسلحين بطبيعة الحال ــ بعد الله ــ بكم وبالشرفاء، وبكل من له غيرة على الرسالة الإعلامية النقية النبيلة.
نسير ونواصل المسير متفائلين، بمقولة حكيمة أيضا لصاحبها “بوب إيغر” حيث يقول :
{} ما تعلمته على مر الزمن هو أن التفاؤل جزء مهم جدا من القيادة {} – بوب إيغر
جريدتكم “هاشمي بريس” الإلكترونية الإخبارية الشاملة “سفينة التفاؤل” أنتم قاعدتها وأعمدتها وأشرعتها.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.